قد يحلم الكثيرون ممن يخططون للسفر إلى ألمانيا بقضاء وقتٍ رائع حول القلاع الساحرة، ومناظر جبال الألب. ولكن ماذا لو كانت المغامرة من نوع آخر؟

تتزين ألمانيا بمجموعة من القرى والبلدت السحرية الصغيرة المحفوفة بمناظر جميلة شبيهة بالقصص الخيالية، وهو ما يظهر في الأزقة المتعرجة المرصوفة بالحصى، والمنازل المبنية خلال القرون الوسطى، ناهيك عن عدد لا يُحصى من الصور الفوتوغرافية التي لا تُنسى. لذلك، سأضع لك قائمة من القرى والمدن الصغيرة التي زرتها خلال رحلتي الأخيرة، وأنصحك بزيارتها مرة واحدة على الأقل.

رامساو (Ramsau)

تتجلّى مقاطعة بيرشتسجادن لاند (Berchtesgaden) في الركن الجنوبي الشرقي من ألمانيا في جمال مناظرها الجميلة. قرية رامساو، التي يبلغ عدد سكانها حوالي 1800 نسمة، تجذب الناس إلى جبال الألب الألمانية بمشاهد مذهلة من بينها النهر الجاري عبر كنيسة أونيون-دومد، وبحيرتي كونيجسي وهاينترسي الهادئة وكتلة فاتزمان الصخرية المهيبة في الخلفية. وحين تتساقط الثلوج، تتحول المنطقة بأكملها إلى أرض العجائب الشتوية، قبل أن تصبح المروج الشاسعة حقولاً للأزهار في فصلي الربيع والصيف.

 

روتنبورج أوب دير تاوبر (Rothenburg ob der Tauber)

تبدو هذه المدينة وكأنها فعلياً خارجة من القصص الخيالية الألمانية بمبانيها من عصر القرون الوسطى. مدينة روتنبورغ القديمة عبارة عن شبكة من الأزقة المرصوفة بالحصى والمُلحَّمة بمنازل نصف خشبية مطليّة بجميع الألوان المشرقة، والتي تُعد حقاً إحدى أجمل مدن ألمانيا. جو القصص الخيالية لا يجذب الزائرين فقط في أشهر الصيف وخلال فترة عيد الميلاد، بل استطاع أيضاً أن يصبح المكان المثالي لصانعي أفلام هاري بوتر والجزء الأول والثاني من ديثلي.

 

أهرِنشوب (Ahrenshoop)

نسيم مالح، صوت أمواج بحر البلطيق، وأكواخ ساحرة من القش على طول الخط الساحلي، والتي تعتبر منطقة الجذب السياحي الأهم لمدينة أهرنشوب. كانت المنطقة قرية صيد منخفضة المستوى، ثم أنشأت نفسها كمدينة استرخاء شهيرة، ولكن من دون أن تفقد سحرها. تحتل القرية الصغيرة التي يبلغ عدد سكانها 637 شخصاً موقعاً في شبه الجزيرة الضيقة على بعد حوالي ساعة إلى الشمال من روستوك، وهي مكان مثالي لقضاء عطلة مريحة نهاية الأسبوع. يمكنك المشي في الكثبان الرملية، ومشاهدة الطيور، وركوب الدراجات واستكشاف المناظر الطبيعية المتنوعة لمنطقة غرب بوميرانيا لاجون الوطنية.

 

شيلتاتش (Schiltach)

تعد الغابات الكثيفة ومسارات المشي لمسافات طويلة واسعة النطاق وفنادق السبا الراقية أكثر ما يجذب في منطقة الغابة السوداء، ولكن هناك الكثير مما يمكنك اكتشافه. إن كنت تحب المغامرة، اتجه إلى الجزء الشرقي من الحديقة الوطنية، ولا تفوت فرصة زيارة قرية شيلتاتش، وهي قرية صغيرة مثالية تتزين بنهر كيزينغ. تتكون المدينة القديمة التاريخية من منازل نصف خشبية من القرون الوسطى والتي أكسبت المدينة تحفة فنية على طول طريق Timber-Frame الشهير المطل على المدينة التاريخية الأكثر روعة في البلاد.

 

ميسين (Meissen)

عند ذكر ميسين، غالباً ما يتبادر إلى الذهن لأول مرة أدوات المائدة والأواني الفخارية الراقية، نظراً لحقيقة أن مصنع البورسلين Meissen الراقي والعريق له جذور هنا. ما لا يعرفه الكثيرون هو أنه يوجد في القرية ما هو أكثر من منتجات البورسلين والأواني الراقية، إذ تتميز المدينة بمناظرها المعمارية الفريدة من تاريخها الذي يمتد حتى 1000 عام، وأبرزها كاتدرائية ميسين، وقلعة البريشتسبورغ، أقدم قلعة في ألمانيا، التي تطل على المدينة التاريخية والتلال المحيطة المكسوة بالكروم.

 

ميلتينبرغ (Miltenberg)

تقع ميلتينبرغ على بعد ساعة واحدة من فرانكفورت، عند نهر الماية، ما جعلها ذات مرة موقعاً استراتيجياً مهماً وجذب الرومان إليها منذ عام 155م. واليوم، فإن الآثار القديمة تحكي قصص ساكنيها الأوائل منذ عام 155 بعد الميلاد، والتي تطورت بعد ذلك حول قلعة ميلتينبرغ 1200. تتميز البلدة نفسها بسحر المنازل الخشبية النصفية، وساحة السوق التاريخية والمناظر الخلابة للنهر الرئيسي.

 

روديسهايم أم راين (Rüdesheim am Rhein) 

من المتعارف عليه أن نهر الراين هو الأكثر رومانسية من بين الممرات المائية الألمانية، وبين بون وروديشيم تسطع المناظر الطبيعية بكل مجدها مع كروم العنب والتلال التي تتوّجها القلاع والآثار والمناطق الطبيعية الخلابة. روديسهايم نفسها مدينة غريبة تتمحور حول بلدة دروسلجلاس الساحرة، ومبانيها التاريخية الجميلة والمطاعم التقليدية. وعلى كل حال، فإن روديسهايم هي القرية المثالية لتنغمس في ملذات المطبخ الألماني اللذيذ. 

 

ميرسبورغ (Meersburg)

تُحيط بحيرة كونستانس بالعديد من القرى والمدن الألمانية والسويسرية والنمساوية المذهلة، ولكن ميرسبورغ الصغيرة ساحرة بشكل خاص. تتمتع بالمناظر الخلابة للبحيرة وصورة بانورامية لجبال الألب. يمكنك كذلك أن تتجول حول المدينة القديمة هنا لالتقاط بعض من الصور المثالية. يعود جزء كبير من الطابع الشبيه بالقصص الخيالية إلى الأزقة الملتوية، والمنازل ذات الإطارات الخشبية. ولا تنسَ قلعة Alte Burg التي تعود إلى القرن السابع، والتي تطل أبراجها على تلال حدود المدينة.

 

دينكلسبول (Dinkelsbühl)

بطريقة ما، نجت مدينة دينكلسبول من غارات الحرب العالمية الثانية، وخرج وسط مدينة القرون الوسطى سالماً. تقع هذه البلدة الصغيرة في منتصف الطريق بين نورمبرغ وشتوتغارت، حيث تجتذب الزائرين القادمين في رحلات قصيرة من كلتا المدينتين متطلّعين إلى الأجواء المناسبة للسفر لزيارة الواجهات المحفوظة بشكل أساسي من بقايا أسوار المدينة القديمة. رؤية المدينة مضاءة من قبل الأضواء الاحتفالية لأسواق عيد الميلاد السنوية أمر سحري للغاية.