الأماكن الأكثر شعبية للزيارة في ماليزيا مذهلة، والبنية التحتية الممتازة فيها تجعل الوصول إليها سهلاً جداً. 

على الرغم من أن ماليزيا تحتل المرتبة الأولى بين الدول الأكثر زيارة في آسيا، إلا أن تايلاند عادة ما تسرق الأضواء والمركز الأول. غالباً ما يتجاهل المسافرون لفترات طويلة الأجل ماليزيا باعتبارها “باهظة الثمن”، وفي الوقت نفسه، يبدو أن المصطافين لفترة قصيرة في جنوب شرق آسيا يتخطون ماليزيا بسبب ضيق الوقت. لكن ماليزيا لديها الكثير من الجمال والتنوع والمغامرة المعروضة. وضعت لك هنا قائمة بأجمل المناطق السياحية والمفضلة لدى الكثير من السائحين: 

  • كوالالمبور

من المحتمل أن تسافر إلى كوالالمبور عند السفر إلى ماليزيا، هذا أمر بدهيّ بالطبع. ولكن على عكس بعض المدن الكبرى الآسيوية الأخرى حيث يصل المسافرون ويغادرون المدينة في أقرب وقت ممكن، تعد كوالالامبور وجهة جديرة بالاهتمام.

فيها مزيج من التأثير الماليزي والصيني والهندي يعني أنك لن تعاني من نقص في مآثر الطهي في عاصمة ماليزيا. التنوع الثقافي هو جزء كبير من جاذبية كوالالمبور. يمكنك المشي لمسافة قصيرة أو استخدام شبكة القطارات الواسعة، ويمكنك رؤية  مجموعة مختلفة من الثقافات.

  • جزر بيرهنتيان

يحب المسافرون الاقتصاديون والمسافرون ذوو الميزانية المحدودة جزر بيرهينيان الماليزية، وخاصة بيرهينيان كتشيل (الصغيرة)، حيث مساحات شاسعة من الرمال الجميلة البيضاء، وأنشطة الغطس، والغوص الرائعة. 

في المقابل، تناسب جزيرة بيرهنتيان بيسار (الكبيرة) العائلات والأزواج والمسافرين الذين يرغبون في إنفاق المزيد للاستمتاع بالمياه الزرقاء والاسترخاء بهدوء. بغضّ النظر عن الجزيرة التي تختارها، يتطلب الوصول إلى جزيرة بيرهنتيان أخذ زورق سريع. 

جزر بيرهنتيان موسمية جداً. قد يصعب العثور على أماكن الإقامة في بيرهنتيان كتشيل في شهر يوليو، وهو شهر الذروة، لكن الجزر فارغة في معظمها خلال أشهر الشتاء بسبب الأمطار.

  • بورنيو الماليزية

إن كنت تكره الغابات الخرسانية والمباني العالية والزحام، توجّه إلى الغابات المطيرة الخضراء، والحياة البرية الوفيرة. إنها ليست سوى رحلة سريعة رخيصة! غالباً ما يلتزم زوار ماليزيا بالبر الرئيسي وينسىون العجائب الطبيعية في ثالث أكبر جزيرة في العالم على بعد مسافة قصيرة.

ينقسم الجزء الماليزي من بورنيو إلى ولايتين: ساراواك في الجنوب وصباح في الشمال. كلاهما يحتويان على مناطق ساحرة مختلفة. يعد مهرجان Rainforest World Music Festival الذي يقام خارج مدينة كوتشينغ (Kuching) كل صيف أحد أكثر أحداث الموسيقى والثقافة إثارة في جنوب شرق آسيا.

هذا التنوع لا ينتهي هنا! فمن حيوانات الغابة المهددة بالانقراض، إلى مسارات المشي في الغابات المطيرة، وبعض أفضل الجزر للغوص في العالم، يجب أن تكون بورنيو الماليزية بالتأكيد جزءاً من أي رحلة إلى ماليزيا.

  • ملاكا

تُعتبر مدينة ملانيا بيرانكان الماليزية، التي تُعرف محلياً باسم “ملاكا”، محطة جديرة بالاهتمام للمواقع الثقافية والتاريخية والاستعمارية. أعلنت اليونسكو أن ملاكا موقع تراث عالمي في عام 2008.

نادراً ما يخيب أمل الزوار في المدينة القديمة في ملاكا. إذا لم يكن هناك شيء آخر، فإن الأجواء المريحة ممتعة بما يكفي للبقاء فيها لبضعة أيام. القرب من كوالالمبور يجعل الوصول إلى المدينة بالحافلة سهلاً.

  • تامان نيجارا

تامان نيجارا (Taman Negara) تعني حرفياً “الحديقة الوطنية” بالملايوية، وهي فعلاً كذلك!. وهي أقدم حديقة وطنية في ماليزيا، وتعتبر إحدى أقدم الغابات الاستوائية المطيرة في العالم. يمنح الممر الطويل المظلل للزائرين فرصة لرؤية الحياة البرية العالية في الأشجار التي عادة ما تكون غير مرئية من الأرض.

يمكنك الاستمتاع بالشلالات، والرحلات الجميلة، ورصد الطيور، والتجديف، وصيد الأسماك، ورحلات السفاري الليلية، وهناك فرصة لرؤية الأفيال البرية -إذا كنت محظوظاً للغاية.

  • جزيرة تيومان

تقع جزيرة تيومان على الساحل الشرقي لماليزيا بالقرب من سنغافورة، وهي نوع مختلف من الجزر الماليزية. الإقامة والغوص فيها ممتاز للغاية، وغير مكلفة بشكل مدهش. لا تزال الجزيرة غير متطورة بالكامل، وهذا ما يعطيها ميزتها الهادئة. كما أن الطبيعة الوفيرة والمناظر الطبيعية تعوض عن النقص الحاد في وسائل الترفيه الأخرى في الجزيرة. 

هناك الكثير من الشواطئ في جزيرة تيومان، عليك أن تختار عند الوصول بالقارب. هناك شواطئ معزولة تماماً، وتحيط بها الغابة. يمكن القول إن شاطئ إيه-بي-سي هو الشاطئ الأكثر شعبية، خاصة بالنسبة للمسافرين ذوي الميزانية المحدودة. يعد التنقل بين الشواطئ بالقوارب هو الخيار المعتاد، إلا إذا كنت في نزهة في الغابة عبر الداخل.

  • إيبوه، بيراك

مقارنة بالمدن الأخرى في القائمة، فإن إيبوه مهضوم حقها في الواقع. وغالباً ما يتناسها الزائرون، حتى المسافرين الأكثر خبرة.

تقع إيبوه في ولاية بيراك، وهي مكان مميز للطعام الجيد والمناظر الطبيعية الرائعة. يعد منتزه الألعاب المائية المسمى Lost World of Tambun مكاناً مثالياً كلاسيكياً لدى الماليزيين لقضاء عطلة نهاية الأسبوع. بالإضافة إلى ذلك، فإن حدائق Kek Long Tong Cave Temple وحدائق Gunung Lang الترفيهية هي فقط بعض المواقع التي تجسد المناظر الطبيعية الجميلة في إيبوه. 

  • جنتنغ هايلاند

تُعرف مدينة جنتنغ هايلاند بأنها مدينة الترفيه، وهي وجهة أخرى في ماليزيا لقضاء وقت ممتع حرفياً. يقع أعلى جبل مرتفع بين التلال الخضراء والتضاريس الجبلية، والطقس في جنتنج بعيد عن الحرارة الاستوائية المتعارف عليها في ماليزيا.

في حين أنها تشتهر باسم لاس فيجاس في آسيا بسبب الكازينوهات الخاصة بها، يمكنك زيارة المناطق السياحية مثل Snow World أو Ripley’s Believe It Or Not Exhibit لبعض المرح العائلي الرائع أيضاً. والأهم من ذلك، أن Arena of Stars غالباً ما يقدم عروضاً وحفلات موسيقية رائعة! ودعونا لا ننسى أنه من المقرر افتتاح أول منتزه ترفيهي في القرن العشرين على الإطلاق في وقت ما في أواخر العام القادم!

  • جوهور بارو

آخر مرة زرت فيها مدينة جوهور، كانت مخصصة لزيارة مدينة الألعاب Legoland Johor. إنها المتنزه الوحيد من نوعه في جنوب شرق وشرق آسيا. كما يوحي الاسم، فإن المنتزه الترفيهي يشتهر بفكرة مكعبات البناء المفضلة لدى الكثير من الأطفال.. وحتى الكبار!. 

إنها متعة للعائلة بأكملها عندما تزور مناطق الجذب السياحي مثل Mini Land، التي تضم إصدارات Lego مصغرة من المعالم الآسيوية الشهيرة مثل Angkor Wat و Taj Mahal. سيستمتع الزوار من جميع الأعمار بالعديد من الأنشطة والأنشطة التفاعلية، وسيحب الأطفال بشكل خاص الحديقة المائية ومدينة ليغو، وهي المساحة التي يشارك فيها الأطفال في لعب الأدوار بالغين وحيث يمكنهم تعلم قيادة السيارة أو الطيران بها! 

  • جزيرة بينانج

حسناً، وضعتها في أسفل القائمة لسبب بسيط، ليست المفضلة لدي شخصياً، لكنها المفضلة لدى الكثير من السائحين. خاصة أولئك الذين يبحثون عن الطعام الماليزي الأصيل. في المقابل، تعرف جزيرة بينانج منذ فترة طويلة بأنها أحد الوجهات السياحية الأكثر شعبية على الإطلاق. تشتهر بأطباق وطعام الشارع اللذيذ، ومأكولات الباعة المتجولين. إضافة إلى المواقع الشهيرة مثل معبد Kek Lok Si، وجداريات الشوارع العصرية والرائعة في جورج تاون. 

جزيرة بينانج غارقة في التاريخ، وتزينها ناطحات السحاب الحديثة، وهي مرجل ثقافي للتقاليد والحداثة. بالتأكيد وجهة عطلة عالمية المستوى وزيارة لازمة لأي مسافر يصل ماليزيا للمرة الأولى. 

خطط رحلتك الآن بأفضل سعر إلى ماليزيا