أن تتواجد في المملكة الأردنية الهاشمية في أحد أيام شهر رمضان الكريم، متعة وبركة. في العاصمة عمّان مثلاً، سوف تكون في حضرة لوحة فنية تجمع بين الأصالة والحداثة حيث تختلط الأبنية الجديدة بالأسواق التقليدية والمشاغل الحرفية. وهنا المساجد التي تقرّبك من ربّك. وهنا الآثار التي تدغدغ الحنين. وهنا المساحات الخضراء والشوارع المزيّنة وروائح الكبسة والقطايف والكنافة تملأ الأرجاء. لكن ماذا تفعل في الأردن إن كان أمامك 24 ساعة فقط تقضيها على تلك الأرض؟!

 

جبل القلعة ومتحف الآثار الأردني

خصص نهارك هذا لاستكشاف مدينة عمّان العريقة، وابدأ جولتك بزيارة جبل القلعة  الواقع في شارع الملك علي بن الحسين في وسط البلد. إنه أقدم مواقع المدينة ويطلّ عليها من موقعه على ارتفاع حوالي 850 مترًا فوق مستوى سطح البحر. اتخذه العمونيون منذ القدم مقراً لحكمهم في المدينة، ومن بعدهم كل من اليونانيين والرومان والبيزنطيين الذين احتلوا المدينة على التوالي إلى أن هلّ عليها الفتح الإسلامي في القرن السابع الميلادي، حيث بني على قمته القصر الأموي. شاهد روعة الآثار المختلفة الصامدة على هذا الجبل، لكن لا تغفل عن الدخول إلى متحف الآثار الأردني الذي بُني عام 1951 ليعرض ما يزخر به الأردن من قطع فنية وأثرية متنوّعة.

يمتاز هذا المتحف باقتنائه قطعاً أثرية نادرة لا يوجد لها مثيل في أي مكان من العالم، والقاسم المشترك بين معظمها هو اكتشافها صدفة مثل تماثيل عين غزال الجصية (اكتُشفت بالصدفة عام 1985 أثناء شق أحد الطرق في منطقة عين غزال)، والملف النحاسي من مخطوطات البحر الميت التي اكتشفها صبي يرعى الأغنام أثناء بحثه عن شاة شاردة في كهف خربة قمران على ضفة البحر الميت، وقارورة تل سيران النحاسية التي تعود للفترة العمونية والتي تحمل كتابات تذكر عددا من ملوك العمونيين والتي اكتُشفت أثناء بناء كلية الهندسة في الجامعة الأردنية….

 

المدرج الروماني

على مقربة من جبل القلعة ستجد المدرج الروماني، وهو بدوره معلمٌ سياحي شهير يستحق زيارتك. على سفح جبل الجوفة يمتدّ هذا المدرّج الذي يستضيف العديد من المهرجانات والمناسبات الثّقافية، وهو يمتاز بهندسته المعمارية وجمالية تصميمه، علماً أن تاريخ بنائه يعود إلى القرن الثاني الميلادي، وبالتحديد بين عامي 138 و161 ميلادية إبان عهد القيصر أنطونيوس بيوس، وبحسب الكتابات اليونانية المنقوشة على إحدى منصات الأعمدة الموجودة في الموقع، فإنه بُني تخليدا للزيارة التي قام بها الإمبراطور الروماني مادريانوس لعمّان فيلادلفيا في القرن الثاني الميلادي (130 ميلادية).

 

متحف الفولكلور الأردني

أعرج على متحف الفولكلور الأردني القريب من المدرج الروماني حيث سيتسنّى لك التعرّف على التراث الأردني والفلسطيني بحيث يعرض مجموعة من مثل الأزياء والآلات الموسيقية والحرف اليدوية، جنبا إلى جنب مع الفسيفساء.

 

الجامع الحسيني الكبير

طبعاً لا يمكنك أن تزور عمّان من دون أن تدخل إلى الجامع الحسيني الكبير الواقع في منطقة وسط البلد، وهو أبرز ملامح مدينة عمّان القديمة، وقد أسسه الأمير عبد الله الأول بن الحسين سنة 1923م؛ وسمّي بهذا الاسم نسبةً إلى الشريف حسين بن علي (قائد الثورة العربية الكبرى في الجزيرة العربية وبلاد الشام).

 

سوق السكر

عندما تخرج من الجامع الحسيني الكبير لا بدّ من أن تعرج على سوق السكر الشعبي، ويمكنك الوصول إليه سيراً على الأقدام. تعرّف على تاريخ المدينة وأهلها في هذا السوق حيث يصطف الباعة لعرض منتجاتهم وأبرزها من المواد الغذائية والخضار والفواكه.

سوق البخارية

أكمل طريقك سيراً على الأقدام للوصول إلى سوق البخارية لشراء ما يحلو لك من البضائع التقليدية والتحف الشرقية والإكسسوارات والعطور والمجوهرات القديمة…

حدائق الملك حسين

استقلّ سيارة أجرة وتوّجه إلى حدائق الملك حسين الواقعة في الضاحية الغربية للمدينة، وسرعان ما سوف تلحظ بأنك في مكان أشبه بمدينة ثقافية وفنية ورياضية وعلمية وترفيهية شاملة! تتوفر هنا معارض للصناعات الحرفية اليدوية، وفنّ الخط العربي المنقوش على الحجارة، زطبعاً الكثير من المساحات الخضراء والمزهرة المثالية لقضاء وقت من الراحة والهدوء.

 

البوليفارد

ننصحك بالعودة بالسيارة إلى “البوليفارد” في العبدلي حيث يقام في خلال شهر رمضان المبارك سوق رمضاني مليء بالمنتجات الحرفية وفن الحناء والإكسسوارات والوجبات الخفيفة التقليدية وغيره الكثير! استمتع بالموسيقى الجميلة والعروض الترفيهية المتنوّعة التي تناسب الأعمار كافة وشاهد روعة السيارات الكلاسيكية الجميلة التي وضعها متحف السيارات الملكي للعرض في هذا المكان.

 

فندق انتركونتيننتال الأردن

استكشف سوق رمضان في لوبي فندق انتركونتيننتال الأردن حيث تجد أجود أنواع الحلويات العربية ومحطات الطهي الحيّة. حان وقت الإفطار، فلا تتردد بشراء ما يروق لك!

فندق جراند حياة عمان

تناول إفطارك في فندق جراند حياة عمان حيث أروع الأجواء الرمضانية و أشهى المأكولات الشرقية و الغربية واستمتع بالعزف على العود والقانونّ