تجمع أذربيجان بين سحر أوروبا وغموض آسيا، وتتخلّلها تناقضات عديدة تنتظر من يكتشفها في كل زاوية من أنحاء البلاد، وتضم التجارب التاريخية وتلك الحضارية والنشاطات المعاصرة الحديثة. وتكمُن مهمتنا في إرشاد المسافرين في مسارات لا حصر لها، تؤدي كل منها إلى حكايات ومغامرات لم يُسمع عنها من قبل، ومهما كان المسار الذي تفضلونه، ستُذهلكم المناظر الطبيعية الخلابة وستُسَرُّون بكرم الضيافة والأطعمة والمشروبات اللذيذة.

باكو

ستذهل باكو المسافرين بمدينتها القديمة المسوّرة التي يعود تاريخها إلى العصر البرونزي، وهي مدرجة كموقع للتراث العالمي في اليونسكو. يمكنكم التنزه في حاراتها الضيقة وشوارعها الساحرة باتجاه وسط المدينة حيث تمزِج المباني بين الفن الحديث والباروك وتعيدكم لزمن حين كان يطلق الزوار على باكو لقب “باريس القوقاز”.

وتُعرف باكو أيضاً باسم “مدينة الرياح”، ويمكن الاستمتاع بنسيم بحر قزوين اللطيف فيها أثناء السير على ممشى البوليفار المطلّ على البحر أو أثناء السباحة في الشواطئ الرملية في الصيف. وإن كنتم ترغبون بالشعور بطاقة النيران وقوتها، لا بدّ أن تزوروا معبد الزرادشتية القديم “آتشكاه” الذي أنشئ حول النيران الطبيعية.

وكانت النيران الأبدية التي تحترق بشكل طبيعي في هذه المنطقة مصدر الإلهام في تصميم أبراج الشعلة الشهيرة التي تسيطر على أفق أبنية القرن الحادي والعشرين في باكو. التقطوا صورة لهذا المعلم الهام من حديقة “هايلاند بارك” القريبة والتي تتميز بإطلالة رائعة على بحر قزوين. ومن أكثر المواقع الفوتوغرافية التي تستحق التصوير في المدينة هي الإطلالة من أعلى “برج العذراء” في المدينة القديمة والمنحنيات الشبيهة بالأمواج في “مركز حيدر علييف” الذي صممته المهندسة المعمارية العراقية الرائدة زها حديد، ويُعدّ عملاً رائعاً في الهندسة المعمارية مما بعد الحداثة، فاز بجائزة “متحف لندن للتصميم” في عام 2014.

اكتشِفو على بعد أربعين كيلومتراً جنوب باكو، قِدم أذربيجان وكونها من أوائل المستوطنات البشرية حيث تحوي أدلة على سكن الإنسان تعود إلى العصر الحجري القديم. وتنبثق من شبه الصحراء هنا منطقة غوبوستان المدرجة كموقع للتراث العالمي في اليونسكو وتحوي أكثر من 6 آلاف من النقوش الصخرية التي يعود تاريخ أقدمها إلى 40 ألف عام.

مددوا فترة رحلتكم

تضمّ أذربيجان تسعة من المناطق المناخية الـ11 في العالم، وطبيعتها مزيج من الجبال والغابات والشواطئ والسهوب، مما يتيح للسائحين الاستمتاع بتجارب الهواء الطلق الأكثر تنوعاً وتميزاً، والتي تشمل “الهايكينغ” المشي لمسافات طويلة عبر القرى الريفية المنتشرة على مدى جبال القوقاز، والتزلج في شاهداغ أو توفانداغ وركوب الدراجات في الجبال والطيران الشراعي والتجديف وغيرها من المغامرات المشوقة.

تجعل الموارد الطبيعية الوفيرة في البلاد منها مكاناً مثالياً للاسترخاء واستعادة النشاط، من المياه الحرارية إلى الطين المعالج وملح دوزداغ وزيت نافتالان العلاجيَّين. وتتيح البلاد مجموعة واسعة من المنتجعات ومراكز الاسترخاء في الفنادق الفاخرة، بالإضافة إلى الحمام الأذربيجاني التقليدي لمُحبّي التجارب المميزة.

وستجدون في المدن المختلفة في جميع أنحاء البلاد العديد من معالم الهندسة المعمارية الهامة أيضاً، فيُعدّ “قصر الملوك” في شاكي الذي يعود للقرن الثامن عشر أحد أبرز الأبنية ومثال رائع للهندسة المعمارية الأذربيجانية الشرقية، فيتميز بأعمال الفسيفساء الرائعة في الزجاج الملون بتصميمات خشبية مجمعة مصنوعة بحرفة تدعى “الشبكة” لا يستخدم فيها الغراء أو المسامير.

وهناك الكثير من المعالم الأثرية والتاريخية المذهلة التي سترضي فضول عشاق التاريخ، مثل: آثار مملكة ألبانيا القوقازية بالقرب من “غابالا” والتي أصبحت عاصمتها من القرن الرابع موقعاً أثرياً جميلاً يضم متحفا رائعا وحديثا. وتعد آثار “قلعة ألينجا” التي تم ترميمها مؤخراً إحدى مناطق الجذب السياحي الرئيسية في “ناخشيفان”، ويطلق عليها السكان المحليون لقب ” ماتشو بيتشو أذربيجان” لأنها تقع في قمة جبل شاهق يصعب الصعود إليه، وتوفر المنطقة إطلالة بانورامية رائعة للمنطقة.

نكهات طريق الحرير

يتميز المطبخ الأذربيجاني بمزيج مذهل من النكهات التي جلبتها ثقافات مختلفة مرت قديماً بطَريق الحرير العظيم. وتتيح طبيعة البلاد الفريدة ومناخها المتنوع توفير مجموعة كبيرة ومتنوعة من المنتجات اللذيذة، بما فيها أشهى الفواكه والخضروات والمكسرات والعسل والعصائر والحلويات.

هناك الكثير من الأطباق التي سترضي أذواق عشاق الطعام، من الصلصات المصنوعة من الفاكهة إلى وجبات لحم الضأن وأطباق الأرز العطري البلوف (البيلاف) المطبوخة بالمرق المتبّل. وتبدأ الوجبة الأذربيجانية النموذجية بالأطباق التقليدية مثل الدولما والبلوف والكباب، وتنتهي مع الشاي الذي يُقدّم في أكواب الشاي التقليدية مع الحلويات المحلية مثل البقلاوة والشيكربورا.

تجربة أذربيجان الفريدة

تجعل شخصية أذربيجان الساحرة والمتنوعة منها وجهةً لا تنسى، بفضل مزيج تاريخها القديم وحداثتها والمناظر الطبيعية المتنوعة والمأكولات الفاخرة والهندسة المعمارية الحديثة وتاريخ العصور الوسطى الغني مما يجعلها وجهة تناسب جميع أنواع المسافرين. كما تتميز بمزيج يتّسم بالانسجام بين الشرق والغرب وخليط رائع من التجارب المشوقة.

سيتمتع السياح برحلة استكشاف لا تُنسى في بيئة آمنة تبدأ بالترحيب الحار من قبل السكان المحليين الودودين وتُتوّج بالتجارب التي ستلبي الأذواق والتوقعات كافة.

خطط رحلتك الآن إلى أذربيجان بأفضل سعر