لا أعتقد أنها المرة الأولى التي صادفتك مقالة بهذا العنوان، وربما تتساءل الآن؛ ما الجديد!؟

حسناً، صادفتني شخصياً كذلك هذا النوع من المقالات، لكنني في الحقيقة أبحث عنها، لأختار وأضع فيما بعد قائمة خاصة بي، والمدن أو الدول التي أريد زيارتها كل عام. ومع تعطّشي المستمر للسفر، وتأكدي من توفر نقاط وأميال كافية أو مشاريع لتمويل سفرياتي، وقراءة الكثير من المقالات والمقترحات، وضعت جدولاً مبدئياً لخطة سفري. دعني أشاركك هنا أهم وأفضل الوجهات التي يمكنك السفر إليها جميعاً أو اختيار عدد منها على الأقل لعام 2020:

  • ريو نيغرو، الأرجنتين

في نهاية العام 2020، سيتوافد المسافرون والمهتمون بالنجوم على أمريكا الجنوبية لمشاهدة كسوف كلي للشمس في 14 ديسمبر. فوفقاً لوكالة ناسا، فإن المكان الذي يشتمل على أطول وأكبر منظر للكسوف سيكون بالقرب من قرية سييرا كولورادا الصغيرة، في مقاطعة ريو نيغرو في شمال باتاغونيا. تشتهر المنطقة بالبحيرات الجليدية والمناظر الخلابة لجبال الأنديز.

  • أديس أبابا، إثيوبيا

نما اقتصاد السياحة في إثيوبيا بنسبة 48.6 ٪ في عام 2018، وفقاً للتقرير السنوي للمجلس العالمي للسفر والسياحة. إنها أكبر قفزة قام بها أي بلد في العالم وتجعل إثيوبيا وجهة ذكية لأولئك الذين يحبون أن يكونوا في مقدمة حركة السفر. ومنذ فترة طويلة طغت عليها كينيا المجاورة ووجهات السفر المعروفة والقريبة من مصر وأوغندا، أسرتنا إثيوبيا منذ أن فتحت تأشيرات إلكترونية للمسافرين من أي جنسية في عام 2018، وأطلقت رحلات مباشرة من الكثير من المدن الكبرى. 

  • الفلبين 

زرتها قبل حوالي 5 سنوات، ومازلت أعتقد أنها الوجهة الحقيقية القادمة. قد يكون التنقل صعباً بعض الشيء بين جزيرة وأخرى، ولكن في منتصف عام 2020 نتوقع أن تتم معالجة الخلل وأن تكون البحيرات الرائعة جاهزة للزوار الذين لا يمكنهم مقاومة نداء المياه الزرقاء الصافية.

  • جزيرة جيجو، كوريا الجنوبية

هي جزيرة بركانية، ومنتجع، ومدينة ترفيهية،ومتحف طبيعي…تتلذذ فيها بالمأكولات البحرية الطازجة، وتستمتع بتصوير المناظر الخلابة، ويروق لك تسلّق الجبال أو حتى الغوص في الأعماق. ومن أروع ما فيها تلك الكهوف والفوهات البركانية المرتفعة التي تحولت بحيرات كبريتية يقصدها السياح للعلاج الطبيعي·

  • لشبونة، البرتغال

تمتلك البرتغال كل شيء: طعام رائع وشواطئ رائعة! يمكنك الآن الوصول إلى لشبونة بسهولة عبر الرحلات الجوية المباشرة على الخطوط البرتغالية. وهذا ما جعلها بوابة مريحة إلى البرتغال. عندما أصدرت Vrbo تقرير اتجاهها لعام 2020، احتلت البرتغال ثلاثة من أفضل خمسة مواقع على قائمة الوجهات السياحية لمواقع السفر، شهدت شركات الحجوزات السياحية ارتفاعاً كبيراً في الطلب على السفر إلى بورتو، وفارو، ولشبونة. 

  • تايلاند

تحظى تايلاند دائماً بشعبية بالنسبة للأستراليين، لكن المزيد من الأميركيين والكنديين يتجهون إلى الجزر النائية أكثر من أي وقت مضى. لماذا؟ جمالها ينافس الجزر اليونانية وهي رخيصة للغاية. تايلاند على أعتاب طفرة، ومن المقرر أن يكون عام 2020 عاماً  كبيراً للبلاد من الجزر الرائعة إلى المنتزهات الوطنية في الشمال والجنوب المرصع بالنخيل.

  • كيب تاون، جنوب أفريقيا

ليس هناك وقت سيء لزيارة جنوب إفريقيا، ولكن أصبح من الأسهل من أي وقت مضى الوصول إلى هناك. عليك فقط الابتعاد عن أوقات الذروة (الأعياد والشتاء) حتى تكون المناطق السياحية أقل ازدحاماً. أصبحت هذه المدينة أكثر أماناً بعد نشاط السياحة في البلاد. وسمعت من الكثيرين ممن زاروها أنهم خططوا للبقاء 3-4 أيام على الأكثر فيها، لكنهم مددوا إقامتهم فيها إلى 7 أيام! هذه المدينة ضخمة، وستحبها بكل مافيها. 

  • مراكش، المغرب

منذ ما يقرب من عقد من الزمان، أعلنت وزارة السياحة المغربية عن هدف طموح: أن تكون واحدة من أفضل 20 وجهة سياحية بحلول عام 2020. لقد قطعت هذه الدولة الواقعة في شمال إفريقيا خطوات مثيرة للإعجاب، حيث استقبلت أكثر من 12 مليون سائح في عام 2018، وفقاً لمنظمة السياحة العالمية. في العام المقبل، ستصبح مراكش أول عاصمة أفريقية للثقافة.

  • كوستاريكا

اجتذبت المكسيك ملايين المغامرين في عامي 2018 و 2019 والآن حان دور كوستاريكا. هذه الوجهة في أمريكا الوسطى أكثر حداثة من جيرانها، لكنها ما زالت تحتفظ بهذه النكهة اللاتينية الحيوية. مع الشواطئ الرائعة والجبال، فهي وجهة شهيرة لركوب الأمواج والاسترخاء للمسافرين الذين يرغبون fالاستجمام والراحة في يوم من الأيام والقيام بشيء مغامر في اليوم التالي.

  • كراكوف ، بولندا

إن زرت معظم مدن ودول أوروبا الغربية، فقد حان الوقت للالتفات إلى أوروبا الشرقية!، وعلى رأسها، بولندا. هناك رحلات جوية مباشرة جديدة تجعل من هذه المدينة الساحرة التي تعود للقرون الوسطى بديلاً سهلاً للوجهات الأكثر شعبية، وباهظة الثمن في جميع أنحاء أوروبا. في العام الماضي، اختارت أمريكان إكسبريس للسفر كراكوف لتكون واحدة من أفضل خمس وجهات صيفية ناشئة. من السهل معرفة السبب: تعتبر مدينة كراكوف باستمرار واحدة من أكثر المدن بأسعار معقولة للمسافرين في أوروبا.

  • مومباي، الهند

إذا اخترت التسكع في مومباي، فإن Soho House Mumbai سيظل المكان الذي يجب رؤيته، ولكن سيكون لدى المسافرين خيار راقي جديد مع افتتاح The Chedi لعام 2020 (من المحتمل أن ينضم إلى Amex FHR). هناك الكثير من الحكايات التي سمعتها عن الهند من الرحالة الذين قابلتهم. هناك مَن يشجعني على زيارتها، وهناك مَن يحذرني. ولكنهم، كلهم يُجمِعون على أمر واحد: السفر في الهند تجربة مختلفة!. 

  • كولومبيا

كانت كولومبيا بعيدة عن متناول المسافرين في العقود الماضية، ولكن، ستصبح هذه قصة مختلفة في عام 2020! هذا البلد الواقع في أمريكا الجنوبية جاهز وينتظر للزائرين رؤية مدنها الصاخبة ومزارع البن المورقة، والشواطئ الرائعة المرصوفة بالحصى والرمال البيضاء. هل تريد الذهاب إلى الكهوف والتجديف والطيران المظلي في العاصمة الكولومبية للمغامرات؟ تريد أن تذهب ورشة عمل الكتابة على الجدران، ويعد تعلم بعض من التاريخ مثيراً للاهتمام؟ ستجد كل ذلك في كولومبيا! 

  • بوسطن، ماساتشوستس

بوسطن، التي طغت عليها مدينة نيويورك لفترة طويلة، تؤكد أخيراً أنها مدينة مهمة للمسافرين الدوليين. في الوقت نفسه، تتخلى بوسطن عن سمعتها كمدينة تجاوزها طلاب الجامعات. تمت إضافة أكثر من 2200 غرفة فندقية في العام الماضي، مع فتح أكثر من 2700 غرفة بحلول عام 2021. 

  • ألمانيا

يفكر معظم الناس فقط في ألمانيا سنوياً عندما يحين وقت مهرجان أكتوبر. وهذا ما يجعلني أتعجب ممن لا يزورون ألمانياً بشكل مكثف، بعيداً عن ميونخ وبرلين. تبدو مدينة دريسدن الرائعة مرصّهة بالجمال، بينما يشتهر وادي الراين بالمناطق الخضراء البديعة.. وبالطبع، سأترك لك استكشاف جمال الريف الألماني بنفسك. 

  • ستوكهولم، السويد

لم تكن السويد ضمن قائمة الدول المحببة لدي أبداً. لكن الكرونا السويدية استمرت في التعثر على مدار العام، مما يعني انخفاض أسعار الكثير من المنتجات فيها، مع زيادة عروض السفر!. أضِف إلى أنها وجهة عائلية ممتازة وسيستمتع بها الجميع. هناك متاحف مجانية للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً. قبل نهاية عام 2020، سيفتح متحف آثار بحري جديد يسمى Vrak – Museum of Wrecks أبوابه. 

  • الريفيرا الألبانية

تجذب القرى الساحرة وبعض الشواطئ القليلة البكر في أوروبا المسافرين إلى ألبانيا، وهي وجهات أقل ازدحاماً بالسائحين مقارنة بكرواتيا وإيطاليا في شبه جزيرة البلقان. لكن التطورات الجديدة في الفنادق والطيران قد ترسل السياح إلى الشواطئ الرملية للبحر الأيوني بأعداد كبيرة. فعلى مؤشر التنافسية للسياحة والسفر لعام 2019 من المنتدى الاقتصادي العالمي، قفزت ألبانيا 12 نقطة من عام 2017 – واحدة من أكثر البلدان تحسنا في القائمة.

  • بيرو

قليل من الوجهات لها تاريخ حي غني مثل بيرو. لا تزال ماتشو بيتشو هي الوجهة الرئيسية فيها، لكن المزيد من المسافرين يزورون مدنها لِماماً،  ويقضون الكثير من الوقت في بيرو لاستكشاف غاباتها المطيرة ومجتمعاتها الفريدة ومناظرها الطبيعية الخلابة.

  • فرناندو دي نورونها ، البرازيل

جزيرة فرناندو دي نورونها، البرازيل ، جزيرة صغيرة بها 3000 ساكن ولوائح بيئية صارمة تقيد السياحة بشدة. وهذا يجعلها مكانًا استثنائيًا لرياضة الغطس ومحبوبة بالنسبة للمسافرين الذين يكرهون الحشود الكثيفة والوجهات المتطورة بشكل مفرط. لكن جزيرة فرناندو دي نورونها، التي لم يسمع بها أحد من قبل، تظهر الآن في العناوين الرئيسية. للمسافرين الذين يبحثون عن محطات السفر التي لم يتم اكتشافها بعد، قد تكون هذه الفرصة الأخيرة لرؤية جنة جنوب المحيط الأطلسي قبل أن تحول مشاريع البناء إلى الأبد المياه الفيروزية والجزر الصخرية.

  • مدينة بيرث، أستراليا

يتحدث الجميع عن أستراليا في الوقت الحالي، ويرجع الفضل في ذلك جزئياً إلى مشروع شروق الشمس من كانتاس، والذي يأمل في يوم واحد أن ينقل رحلات دون توقف من مدينة نيويورك ولندن إلى الساحل الشرقي لأستراليا. السفر في جميع أنحاء القارة في ارتفاع ، ولكن في عام 2020، ربما تكون بيرث – التي تعد بديلاً أقل ازدحاماً وبأسعار معقولة لسيدني وملبورن – المدينة الأكثر زيارة في أستراليا. 

  • باتاغونيا

أحب المغامرات، ومَن يعرفني جيداً يعرف أنني أبحث عن المدن والوجهات السياحية المثيرة للأدرينالين. هذه المنطقة المشتركة بين تشيلي والأرجنتين لا مثيل لها. يمكنك التنزه في أقصى الطرف الجنوبي لأمريكا الجنوبية، وستكافئك بمناظر الأنهار الجليدية البيضاء البراقة، والبحيرات الزرقاء العميقة والقمم الشاهقة. هذه ليست رحلة عادية للنوم والتنزه ببطء! ولكن ما هو عام 2020 إذا لم تتحدى نفسك؟